الرئيسية / قسم المراجعة / 13 عادة أخطأنا باعتقادها غير ضارة

13 عادة أخطأنا باعتقادها غير ضارة

يعلم الجميع أن الذهاب إلى الفراش في وقت متأخر وتناول طعام أكثر من اللازم هو أمر غير صحي. لكن في بعض الأحيان يمكن أن تشكل العادات الأكثر ضرراً خطراً على صحتنا. هل تعلم أنه يمكن أن ينتهي بك الأمر في المستشفى إذا كتمت العطاس؟ أو أن العلكة يمكن أن تجعلك تشعر بتركيز أقل؟
نستعرض في هذا المقال قائمة من العادات التي تبدو غير ضارة ولكنها في الواقع تشكل خطراً كبيراً على صحتنا.
1- كتم العطس:
© Depositphotos © Depositphotos
ما الذي يعاني: الجهاز التنفسي، والأوعية الدموية، والدماغ، وفي أسوأ الحالات، المريء.
تتمثل الوظيفة الرئيسية للعطس في التخلص من البكتيريا والفيروسات وجزيئات الغبار. عند كتم العطس، لا تسمح للجسم بالتخلص من هذه الأشياء.
لكن هذا ليس كل شيء، تخيل ما يمكن أن يحدث إذا حاولت إطلاق النار وإغلاق الفوهة. يحدث نفس الشيء داخل أنفك، حيث تعود قوة العطاس بكاملها إلى الوراء ويمكن أن تؤذي سمعك، وتزيد من ضغط الدم، بل وتؤدي إلى تلف المريء.
2- استخدام عيدان الأسنان:
© Depositphotos
ما الذي يعاني: اللثة.
لا ينصح أطباء الأسنان باستخدام عيدان الأسنان، فهي غير ضارة بالمينا ولكن خطرة على اللثة. ومن المستحيل تنظيف فمك جيداً باستخدام العيدان.
من أجل الحفاظ على نظافة فمك، استخدم خيط تنظيف الأسنان (ولكن عليك أن تتعلم كيفية القيام بذلك بشكل صحيح أولاً).
3- النوم على الوسادة والوجه لأسفل:
© Depositphotos
ما الذي يعاني: التنفس، الدورة الدموية، الحبل الشوكي، وجلد الوجه.
النوم على وجهك مريح ولكن ضار، لأنه في هذا الوضع، يكون التنفس صعباً، والرقبة في وضع غير طبيعي، وتصبح الدورة الدموية أسوأ، وتكون فقرات الرقبة في خطر.
إلى جانب ذلك، يحذر الأطباء من أن التجاعيد التي تحصل عليها بعد النوم على وجهك ستصبح ثابتة في القريب العاجل، ولن تختفي أبداً!
4- فصفصة البذور بأسنانك:
© Depositphotos © Depositphotos
ما الذي يعاني: الأسنان والمرارة.
بذور عباد الشمس لذيذة ومفيدة. لكن يجب أن يتم تقشيرهم باليدين وليس بأسنانك أبداً. يتعرف أطباء الأسنان دائماً على المرضى محبي البذور عن طريق تلف أسنان محدد.
الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في المرارة لا ينبغي لهم تناولها على الإطلاق، وتبلغ قيمة سعراتهم الحرارية أكثر من 500 سعرة حرارية لكل 100 غرام.
5- مضغ شيء صلب:
© Depositphotos
ما الذي يعاني: الأسنان واللثة والفم.
الأشخاص الذين يحبون مضغ الأقلام، الدبابيس الورقية، والأشياء الصلبة الأخرى عادة ما يكون لديهم مشاكل مينا ضخمة. لهذا يجب عدم محاولة فتح الزجاجات والمكسرات والمصاصات، حتى أنك قد تحصل على العدوى إذا قمت بذلك.
6- تأجيل الذهاب إلى الحمام:
© Depositphotos
ما الذي يعاني: الكلى والجهاز البولي والأمعاء.
في يونيو 2018، دخل أحد اللاعبين الشباب من بريطانيا إلى المستشفى بعد أن أمضى 8 ساعات في لعب مباراة دون أن يأخذ أي استراحة. كانت أمعائه ومثانته منتفخة إلى درجة أن الأطباء اعتقدوا أنه مصاب بورم سرطاني. يتفق جميع الأطباء على أنه لا يجب عليك تأجيل الذهاب إلى الحمام لأنك إذا قمت بذلك فقد تضر العضلات التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بعدوى المسالك البولية والإمساك.
7- غسل شعرك بالماء الساخن:
© Depositphotos
ما الذي يعاني: الأوعية الدماغية وفروة الرأس.
إذا كنت تحب الاستحمام في مياه ساخنة جداً، ننصحك أن تتوقف عن فعل ذلك. أولا، يمكن أن يسبب هذا صداع ودوخة سيئة حقا. وثانيا، يحفز الماء الساخن وظيفة الغدد الدهنية على فروة الرأس مما يجعل الشعر متسخاً حقاً.
8- لمس وجهك وفرك عينيك:
© Depositphotos
ما الذي يعاني: الجلد والعيون.
إذا كنت تلمس وجهك بيديك في كثير من الأحيان، يمكنك الحصول على كتالوج كامل من الإصابات المختلفة، مثل حب الشباب والفطور وغيرها الكثير.
إذا كنت تفرك عينيك، يمكنك الحصول على التهاب الملتحمة وهو مرض معدي مزعج حقاً يتضمن الإلتهاب والتمزق والحرق وحساسية الضوء.
9- مضغ العلكة في أغلب الأوقات:
© Depositphotos
ما الذي يعاني: المعدة والأسنان والذاكرة قصيرة المدى.
هناك عدة عواقب لمضغ العلكة:
تحفز عملية المضغ إنتاج عصارة المعدة. لذلك، لا تمضغ العلكة قبل الأكل. هذا يمكن أن يؤدي إلى التهاب المعدة وحتى القرحة.
مضغ العلكة ضار أيضاً بأسنانك. مع زيادة إنتاج اللعاب، يمكن تآكل الأسنان وحشوات الأسنان.
مضغ العلكة يؤثر أيضاً على الذاكرة، يحسن الحفظ ويساعد على التركيز على المهام التي تتطلب مراقبة طويلة، لكنه يضعف الذاكرة قصيرة المدى، مما يجعلك أقل تركيزاً.
10- القراءة أثناء الاستلقاء على السرير:
© Depositphotos © Depositphotos
ما الذي يعاني: العيون والحبل الشوكي، وجلد الرقبة.
عند القراءة في السرير، اتبع هذه القواعد:
لا تجعل الكتاب قريباً جداً من عينيك.
لا تنحنى على ظهرك ولا ترهق رقبتك.
لا تقرأ وأنت مستلقي على جانبك، ستتغير المسافة إلى الكتاب باستمرار وستجهد عينيك.
لا تقرأ وأنت مستلقي على بطنك، قد تضر الحبل الشوكي بهذه الطريقة.
كما ترون، يمكن أن يكون من الصعب جداً اتباع كل هذه القواعد. ولكن تذكر أن معظم هذه العادات يمكن أن تؤدي إلى زيادة التجاعيد على الرقبة.
11- لعق الجروح الصغيرة والنفخ عليهم:
© Depositphotos © Depositphotos
ما الذي يعاني: عملية الشفاء.
صرح علماء من جامعة هارفارد أن أكثر من 600 نوع من الكائنات الحية الدقيقة يعيشون في أفواه الناس، يوجد من بينهم المكورات العنقودية والعقدية، والدم المتخثر على الجرح هو المكان المثالي لهم للعيش. يجب عليك استخدام دواء خاص للجرح، وإلا فسوف يستغرق وقتاً أطول للشفاء.
12- الهمس:
© Depositphotos
ما الذي يعاني: الحبال الصوتية والحنجرة.
أظهر البحث الذي أجراه العالم والمغني السابق “روبرت ساتالوف” أن معظم الناس يجهدون حبالهم الصوتية عندما يهمسون، مما يزيد من فرص حدوث إصابات صغيرة في الحنجرة، هذا أمر خطير للغاية بالنسبة للأشخاص الذين لديهم الكثير من الأحاديث.
13- استخدام الهاتف في الحمام:

ما يعاني: فتحة الشرج والنظافة العامة.
الأمر لا يقتصر فقط على الهواتف، بل على الصحف والكتب أيضاً. وذلك لأن الجلوس على المرحاض لأكثر من 5 دقائق يزيد من الضغط في عروقك. السبب في أن الهواتف المحمولة سيئة للغاية هو أننا لا نتركها في الحمام عندما ننتهي. بل نأخذها معنا مما يساعد على نشر البكتيريا.
المصدر
The post 13 عادة أخطأنا باعتقادها غير ضارة appeared first on مجلة وسع صدرك الالكترونية.

تعليق واحد

  1. It’s genuinely very difficult in this busy life to
    listen news on TV, therefore I just use the web for that reason, and take the latest
    information.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

شارك من هنا