,

١٠ حقائق غريبة عن الملكة إليزابيث

جميعنا يملك عادات غريبة وقواعد خاصة، والملكة إليزابيث الثانية ليست في استثناء عن ذلك. تعرف على أغرب عادات الملكة من خلال هذا المقال

١- لا تسافر أبدا بدون وحدة احتياطية من دمها الخاص : الملكة إليزابيث هي أكثر الملوك سفرا وترحالا في تاريخ بريطانيا، مما يعني أنها على استعداد دائم لأي نوع من أنواع الطوارئ. لحسن الحظ، يتضمن وفدها المرافق طبيبا متمرسا يعرف أماكن كل المستشفيات القريبة من موقعها في المدن التي تزورها الملكة، كما يحمل معه حقيبة طبية ضخمة تحتوي على جهاز إنعاش محمول وأدوية في حالة الطوارئ. كما أن الملكة إليزابيث لا تنسى كيس دمها الخاص والذي سيكون مفيدا فب حالة نقل الدم. ففي النهاية الوقاية خير من العلاج

٢- تحظر فتح النوافذ : في عام 2003 تمكن الصحفي نول بوريل من صحيفة ديلي ميرور من الحصول على وظيفة خادم في قصر باكنغهام من خلال تزوير المستندات. منحه احتياله فرصة كتابة مجموعة من المقالات عن عائلة الملكة وحياتها الخاصة، ويقول أن الملكة إليزابيث الثانية تمنع فتح نوافذ معينة في القصر لكي يبدو المبنى مثاليا من الخارج في جميع الأوقات، فالنوافذ المفتوحة قد تشوه مشهد القصر الجميل. لهذا السبب تفتح النوافذ في أوقات خاصة فقط. بالطبع ما إن اكتشفت الحقيقة عن هذا الرجل اتهمت الملكة الصحيفة بانتهاك خصوصية العائلة المالكة، وفازت الملكة بالقضية

٣- تكره صوت مكعبات الثلج : لدينا جميعا أشياء تزعجنا وتكون غريبة وغير معقولة في بعض الأحيان. بالنسبة للملكة إليزابيث الثانية إنه صوت مكعبات الثلج داخل كأسها، حيث تجد أن صوت كرات الثلج أجمل و تفضل استعمالها لتبريد مشروباتها. ويقال أيضا أن زوجها اخترع آلة خاصة تصنع قطعا كروية صغيرة من الثلج لا تحتك ببعضها البعض. بهذه الطريقة ستتمكن الملكة من الإستمتاع بمشروبها دون سماع الصوت المزعج لاحتكاك مكعبات الثلج ببعضها

٤- تحمل في حقيبتها علاقة حقائب متنقلة : نادرا ما نرى الملكة بدون واحدة من حقائبها الرائعة، وإذا كنت تعتقد أنها تحمل عادة أشياء عادية كالنقود أو المحفظة فأنت مخطئ، هناك شيء وحيد لا ريب فيه وهو علاقة حقائب. يبدو هذا كخيار غريب لكنه مفيد جدا في الواقع. فكما تعلم ترسل الملكة إشارة لخدمها باستخدام حقيبتها، مثلا عندما تضعها على الطاولة أثناء العشاء فذلك يعنى أنها تريد إنهاء الحدث في الخمس دقائق القادمة، عندما تضع حقيبتها على الأرض فهذه علامة على أنها لا تستمتع بالمحادثة وتريد من مرافقتها أن تأتي لتخليصها من ذلك، أما إذا علقت حقيبتها على العلاقة فيعني أن كل شيئ على ما يرام

٥- ليست من معجبي اللحى : عندما يتعلق الأمر بالمظهر والأسلوب فكل شخص لديه أشياء يعتمد عليها في انطباعه الأول عن شخص ما. بالنسبة للملكة إليزابيث فهي لا تحب شعر الوجه، لهذا السبب لن تجد العديد من الرجال الملتحين ضمن الأشخاص المحيطين بها. الإستثناء الوحيد هو حفيدها الأمير هاري، على الرغم من أن الشائعات تقول أن الملكة حاولت مرارا وتكرارا إقناعه بحلق لحيته إلا أنه لم يقبل ذلك

٦- جميع أزيائها مرقمة : الملكة الأنيقة صارمة جدا عندما يتعلق الأمر بخزانة ثيابها، فكل زي تملكه يحمل رقمه الخاص بحيث يمكن تسجيله في مجلة خاصة توضح أين ومتى ارتدت كل أزيائها. بما أن ملكة بريطانيا تعشق الألوان الزاهية و الأسلوب الكلاسيكي فقد تختلط بعض ملابسها ببعضها البعض، وبالنظر إلى أنه لا يجب على الملكة أن ترتدي نفس الزي أو حتى اللون نفسه مرتين متتاليتين، فإن هذه المجلة مفيدة للغاية

٧- لا تتناول أبدا الحساء والبطاطس : التفضيلات الغذائية للملكة إليزابيث غريبة أيضا، فمثلا لا تحب الحساء والبطاطس. بالطبع لاتزال تقدم هذه الأطباق في القصر لكل من يحبها، لكن عندما تتناول الملكة العشاء بمفردها فإنها تفضل التمسك بأنواع مختلفة من الأطباق. إنها تتبع نظاما غذائيا محددا يحتوي على مجموعة من القواعد الصارمة، وهذا يشمل تجنب النشويات بالكامل مما يعني لا للمعكرونة أو البطاطس لصاحبة الجلالة. ومع ذلك فهي تستمتع بتناول الحبوب والبيض المخفوق والبسكويت والجزر والمربى والسمك

٨- تحب التوت لكن لا تأكله في العلن : بالحديث عن التفضيلات الغذائية للمكلة فهي تعشق التوت، ومع ذلك فهي لا تسمح لنفسها بتناول فاكهتها المفضلة في الأماكن العامة. وهذا لأن بذور التوت يمكة أن تعلق بين الأسنان. وهو أمر غير مقبول على الإطلاق بالنسبة للملوك في الأماكن العامة

٩- لديها خادمة خاصة لتوسيع حذائها : توسيع الحذاء وتليينه ليس بالأمر الممتع، لذلك ألن تحب أن يقوم أحدهم بذلك بدلا منك ؟ فكرت الملكة في الأمر وحصلت على خادمة خاصة بنفس مقاس حذائها، فهي لا تريد تجربة شعور عدم الإرتياح الذي تسببه الأحذية الجديدة

١٠- تضع طلاء الأظافر نفسه منذ عام 1989 : على الرغم من أن ملكة بريطانيا تحب تجربة الكثير من الأزياء الملونة والمشرقة، لكن عندما يتعلق الأمر بطلاء الأظافر فقد كانت مخلصة للغاية لعلامة تجارية واحدة منذ ما يقرب 30 عاما. يسمى لون طلاء الأظافر ‘حذاء الباليه’ والذي يباع بسعر 9 دولارات

اترك تعليقا

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *