,

١٠ علامات تدل على أن شخصا يكرهك سرا

ليس من السهل دوما معرفة المشاعر التي يكنها لك شخص ما، ولكن على الرغم من قدرة الناس على صنع ابتسامة زائفة والتحدث بكلام معسول فلا يمكنهم إخفاء لغة أجسادهم التي لا تكذب أبدا. إذن هل تود معرفة جميع الإشارات التحذيرية التي تظهر بوضوح أن أحدهم لا يطيق رؤيتك ؟ واصل قراءة المقال

١- الحفاظ على مسافة بينكما : من الرائع أن تمنحا بعضكما البعض مساحة شخصية كافية، ولكن عند تعمد أحدهم البقاء بعيدا عنك قدر الإمكان فهذا ليس شيئا جيدا. كلما ازدادت المسافة بينك وبين شريكك في المحادثة أو كلما حاول تجنبك بشكل عام، كان ذلك دلالة على عدم الإرتياح تجاهك. فكر في الأمر، إذا أحببت شخصا حقا ستحاول قضاء أكبر قدر ممكن من الوقت برفقته، أما بالنسبة للأشخاص الذين لا تحبهم فستتجنبهم بأي طريقة ممكنة. لذا إن كان الشخص دائما يحاول الإبتعاد عنك فلربما حان الوقت لفهم الرسالة من ذلك

٢- نبرة الصوت : لا يخفى على أحد قدرة الإنسان على التحكم بنبرة صوته بسهولة. فبحديثنا مع أشخاص لا نحبهم بالفعل سرعان ما تختفي تلك النبرة الودودة المزيفة. يقول الطبيب أليكس ليكرمان أنه بغض النظر عن الأشياء التي نقولها، دائما ما تكشف نبرة صوتنا عن الحقيقة، حيث تشير نبرة الصوت المرتفعة أو الهادئة جدا إلى نفاذ الصبر، أما الحديث البطيء أو الكسول نوعا ما فهو علامة على الملل والإفتقار للتواصل بين الشخصين، وفي ذات الوقت، يظهر الحديث السريع محاولة الشخص إخفاء شيء ما. لذا إن كان صوت شريكك في المحادثة أبعد ما يكون عن الشعور بالإسترخاء والعفوية، فلعله ليس من محبيك

٣- عدم الإصغاء : إذا وجدت نفسك دائما مع شخص آخر في محادثات أحادية الجانب فتلك علامة رئيسية على عدم اهتمامه بك أو بحياتك، وعدم شعوره بأي شعور إيجابي تجاهك. حتى عندما تبدأ بمشاركته مشاعرك أو آخر أخبارك فهو لا يتجاوب معك أو يبدل الموضوع ليتحدث عن نفسه. إذن هل أنت متأكد من رغبتك بقضاء وقتك مع شخص لا يمكنه مجرد الإستماع إليك لبضع دقائق ؟ ينحصر اهتمام هذا النوع من الأشخاص بأنفسهم فحسب لذا لا تتردد في الإبتعاد عنهم

٤الإبتسامات الزائفة : ليست كل الإبتسامات التي تراها حقيقة، والإبتسامة الزائفة هي المؤشر الأمثل على الود غير الصادق. لحس الحظ ليس من الصعب اكتشاف الإبتسامة الزائفة. يقول الطبيب النفسي ريتشارد وايزمان أن عددا كبيرا من عضلات الوجه تشترك بالإبتسامة الحقيقية، مما يعني أنه يمكنك دوما رؤية الخطوط التي تتشكل حول عيني الشخص الذي يبتسم إليك بصدق، أو يشعر بالمتعة معك. أما الإبتسامة الزائفة فلا تشترك بها أي من عضلات الوجه الرئيسية مما يمنحها مظهرا متوترا

٥ضم الشفتين : وفقا لجو نافارو، العميل السابق في مكتب التحقيقات الفيدرالية وخبير لغة الجسد ومؤلف كتاب قاموس لغة الجسد، يدل ضم الشفتين على شيء واحد وهو شعور الشخص بعدم الإرتياح تجاهك. السبب في ذلك أن عض الشفتين أو ضمها هو إحدى الطرق التي نتبعها لتهدئة أنفسنا عند الشعور بالتوتر. وفي ذات الوقت لا يشير ضم الشخص لشفتيه دائما لعدم حبه لك شخصيا، فلربما لا يروق له الموضوع الذي تتحدث عنه أو الأسئلة التي تطرحها عليه

٦عدم النظر إلى العينين : التواصل بالعينين أمر في غاية الأهمية عند التواصل مع الآخرين، لذا إن كنت تفتقده أنت وشريكك في المحادثة فذلك يعني أن تواصلكما ليس جيدا كما تظن. توضح الخبيرة المهنية لين تايلور أن انعدام التواصل بالعينين قد يكون مؤشرا على كره الشخص المقابل لك أو حتى عدم احترامه لك. حيث يخاف من أن ترى مشاعره الحقيقية من خلال عينيه، فيحاول إخفاءها قدر الإمكان. ومع ذلك قد يكون انعدام التواصل بالعينين نابعا من القلق الإجتماعي أو مشتتات الإنتباه البسيطة. لذا لا تنس هذه العوامل لكن لا تعتمد عليها كليا لاتخاذ قرار نهائي

٧إبعاد الأقدام عنك عند الجلوس : يقول ستيفن كيل خبير اللغات ومؤلف كتاب الهمس البشري، أنه إذا لم يكن الشخص مهتما بالمحادثة فإن أقدامه ستبتعد عنك بشكل عفوي. ويوافقه في الرأي على ذلك جو نافارو، مضيفا أن الأمر لا يتعلق دائما بالقدمين، بل بالجذع أيضا. لذلك عندما ترى شخصا ينظر إليك لكنه يدير بقدميه وجذعه فهذا دليل قوي على إنكاره الداخلي أو انزعاجه

٨حك الرقبة : يمكن لحك الرقبة أو لمسها إظهار مشاعر مختلفة، بدءا من المغازلة وانتهاءا بالقلق التام. لكن من المثير أكثر أنه عادة ما يكون علامة رئيسية لكذب الشخص عليك، فإذا بدأ الشخص بحك رقبته أسفل شحمة أذنه، فإنه إما يكذب عليك أو يعارض سرا ما تقوله. يفسر جو نافارو حك الرقبة كأنه إشارة على التوتر والقلق وعدم الشعور بالأمان. لذلك فإن الشخص الذي يظهر هذه العلامات غير اللفظية حتما لا يشعر بالراحة برفقتك

٩حركة الأيدي والأذرع : نعلم جميعا بأن الأذرع المتقاطعة علامة سيئة عندما يتعلق الأمر بلغة الجسد، فهي تشير إلى انغلاق الشخص وعدم شعوره بالسعادة بالمحادثة، ومع ذلك يقول بعض الخبراء أن هذا ليس سوى أسطورة. يقول العميل الفيدرالي السابق جو نافارو أن تقاطع الذراعين غالبا ما يكون مسألة راحة ذاتية أكثر من كونه طاقة سلبية. لكن هذا لا يعني عدم وجود إشارات أخرى بحركات اليدين والذراعين تكشف عن كل ما بداخلنا. فمثلا عند التحدث مع أحدهم وهو جالس وواضع يديه في حضنه، فذلك يدل على موقفه الودود واستعداده لاستيعاب المعلومات الجديدة، لكن إن وضع يديه على مساند كرسيه فهذا يعني عدم تحمسه للحدسث معك وكأنه يريد استخدام هذين المسندين للنهوظ والمغادرة في أي لحظة

١٠عدم عكس لغة جسدك : عند حبنا لشخص ما يبعث اللاوعي لدينا شتى أنواع الإشارات، وتعتبر محاكات لغة جسد الشخص الآخر هي الأقوى من بينها. يقول الطبيب جاك شيفر، أن الأشخاص الذين يحبون بعضهم البعض غالبا ما يعكسون وضعية أجسادهم وتعابير الوجه أيضا. هذه القاعدة ناجحة دائما، إذن هذه خدعة صغيرة يمكنك استخدامها لمعرفة شعور الشخص الذي تتحدث إليه تجاهك

اترك تعليقا

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *